الرئيسية / جوالات / ون بلس 3 : مراجعة شاملة لقاتل الهواتف الرائدة

ون بلس 3 : مراجعة شاملة لقاتل الهواتف الرائدة

هل أنت في حيرة من أمرك، فيما يتعلق بقرار شراء جوال ون بلس 3 التحفة الفنية الجديدة من شركة ون بلس كما هو متداول على لسان البعض وهل تتساءل أيستحق عناء استثمار أموالك فيه أم الأفضل الذهاب للخلف قليلاً و شراء OnePlus 2 بنصف السعر تقريبًا!، لمعرفة ذلك عليكّ بقراءة السطور التالية و ستجد فيها مراجعة تفصيلية للهاتف.

هل أنت في حيرة من أمرك، فيما يتعلق بقرار شراء جوال ون بلس 3 التحفة الفنية الجديدة من شركة ون بلس كما هو متداول على لسان البعض وهل تتساءل أيستحق عناء استثمار أموالك فيه أم الأفضل الذهاب للخلف قليلاً و شراء OnePlus 2 بنصف السعر تقريبًا!، لمعرفة ذلك عليكّ بقراءة السطور التالية و ستجد فيها مراجعة تفصيلية للهاتف. سعر ون بلس 3 في السعودية: 1599 ريال ويمكن أن تحصل على تخفيض 100 ريال فوري باستعمال الكود "OnePlus3" في الامارات: 1599 درهم ويمكن أن تحصل على تخفيض 100 درهم فوري باستعمال الكود "OnePlus3" مواصفات هاتف ون بلس 3 التصميم والهيكل في العادة، تشتهر…

مراجعة ون بلس 3

الشكل و التصميم
المعالج والـ RAM
الشاشة
الكاميرا
عمر البطارية

التقييم المهائي

مواصفات جبارة في جهاز نحيف

تسوق الآن
تقييم المستخدمون: 4.55 ( 1 أصوات)

  • هيكل معدني ممتاز
  • الإطار الأسود المحيط بالشاشة يكاد يكون غير موجود تقريبًا
  • ذاكرة عشوائية 6 جيجابايت
  • مُستشعر البصمة سريع للغاية
  • تقنية الشحن السريع ’’داش‘‘ مُذهلة
  • يدعم شريحتي إتصال
  • واجهة أوكسجين مُحسنة و سلسة في الأداء
  • الغطاء المعدني الخلفي غير مُحبب للكثيرين بسبب تفضيلهم لتصميم ’’ساند ستون‘‘
  • الذاكرة الداخلية بحجم 64 جيجابايت ولكن غير قابلة للزيادة
  • عُمر البطارية متوسط
  • الكاميرا متوسطة

سعر ون بلس 3

سعر ون بلس 3 سوق كوم

في السعودية: 1599 ريال ويمكن أن تحصل على تخفيض 100 ريال فوري باستعمال الكود “OnePlus3”

في الامارات: 1599 درهم ويمكن أن تحصل على تخفيض 100 درهم فوري باستعمال الكود “OnePlus3”

مواصفات هاتف ون بلس 3

التصميم والهيكل

تصميم ون بلس 3

في العادة، تشتهر شركة ون بلس بقدرتها على تخطي حدود المألوف و الإبتعاد عن نسخ التصاميم من هُنا و هُناك كحال الشركات الصينية الأخرى و هو ما ظهر بشكل جلي في الإصدارين السابقين ’’ون بلس اكس و ون بلس 2‘‘، إلا أنّ الأمر على النقيض تمامًا بالنسبة لهاتفها الرائد الجديد ’’OnePlus 3‘‘.

حيث تم الإستغناء عن الهكيل البلاستيكي و ملمس الغطاء الخلفي الشهير للشركة ’’Sand Stone‘‘ ليحل محله هيكل معدني بالكامل من الألومنيوم الخفيف و المقاوم للصدمات، لكن لحسن الحظ وفرت الشركة كفرات خلفية بنفس التصميمات السابقة لتبقي على آمال مُحبيها.

أما صلابة الهيكل فهى غير منيعة ضد الآلات الحادة و أقصد بذلك الجهة الخلفية الأقل متانة تجاه الخدش القوي للغاية، أما بقية أجزاء الهيكل فهى قوية بشكل كافي، حتى و لو قُمت بثني الهاتف للأمام و الخلف لن يحدث أي إنحناء و سيعود لوضعه الطبيعي مرة أخرى، و سماكة الهيكل تعتبر نحيفة لكونها بحجم 7.4 مم، لكن ليسّ الأنحف.

و بالإنتقال للتصميم، فالهاتف يأتي بشاشة 5.5 بوصة، أي أن الهاتف كبير الحجم و ستحتاج إلى الإعتياد على ذلك عند الإنتقال من هاتف 5.0 بوصة إليه، و الإطارات السوداء حول الشاشة لا تذكر مقارنةً بحجم الهاتف، لكن المساحة أعلى و أسفل الشاشة تعتبر كبيرة بعض الشىء و كان من الممكن تقليصها لتصغير الحجم الكُلي.

و بالحديث عن أسفل الشاشة، فهو كبير لغرض جوهري ألا و هو مُستشعر البصمة الكامن في زر الشاشة الرئيسية و مُغطى بطبقة من السيراميك المنيعة ضد الخدوش، و يُمكنك استخدام الأزرار الموجودة أسفل الشاشة للتنقل داخل الهاتف أو استخدام الأزرار الإفتراضية التي بداخل الشاشة، خيارات كثيرة أليسّ كذلك!، و هى خطوة ممتازة في رأئي لاستغلال المساحة الفارغة أسفل الشاشة طالما مُستشعر البصمة في الجهة الأمامية.

و بتوجيه ناظرك إلى أسفل الهاتف، سينتاب إلى خاطرك تصميم الأيفون 6S في الحال، لكون أماكن و تصميم المنافذ السُفلية مطابقة، حيث يتواجد منفذ USB-C في المنتصف، و على جانبيه مُكبر الصوت و منفذ 3.5 مم لسماعة الرأس.

و على جانبي الهاتف ستجد زر الطاقة بتصميمه المنحني على الجهة اليُمنى، بينما أزرار التحكم في الصوت على الجانب الأيسر، و الزر التلقيدي الشهير أعلاهم، و هو معروف باسم Slider ووظيفته التنقل بين أوضاع الرنين دون النظر للجوال حتى.

و الآن الجهة الخلفية هى من تحتوي على التغيير الكبير، حيث تم نسخ تصميم سلسلة هاتف HTC One، لكن بشعار شركة ون بلس أسفل الكامير و الفلاش الثنائي.

و بشكل عام، تصميم ون بلس 3 لا يختلف عن الهواتف الرائدة الأخرى حاليًا، و ستحتاج إلى كفر خلفي لكون الهيكل المعدني زلق كباقي الهواتف كذلك، و أيضًا لتشعر باختلاف في التصميم و لحماية الكاميرا من الصدمات لكونها بارزة في الإصدار الحالي بسبب تنحيف الهيكل.

الشاشة

شاشة ون بلس 2

استعد لشاشة أفضل من حيث الألوان و مستوى السطوع و الوضوح خارج المنزل، و ذلك بفضل شاشات Optic AMOLED و هى بإختصار نفس شاشات شركة سامسونج ’’سوبر أموليد‘‘ لكن تم إضافة بعض التسحينات إليها، مما يجعلها أكثر جماية ودقة في الألوان.

و تأتي بدقة Full HD ’’1080p‘‘ و هى مناسبة في رأئي لكون حجم البطارية أصغر من الإصدار السابق ون بلس 2، و نسبة الشاشة إلى حجم الهيكل هى 73.1% و هى نسبة ممتازة، و الجدير بالذكر أنّ الشاشة تحمل بين طِياتها خاصية Always-On كما في هاتف LG G5 حيث يتم عرض الإشعارات و الوقت و التاريخ في حالة أنكّ قُمت بتمرير يدك أمام مُستشعر ’’التقارب‘‘ بجانب سماعة المكالمات.

كما يتوفر بداخل الإعدادات أداة خاصة بتعديل مستوى الضوء الأزرق لحماية عينك الغالية، و كذلك وضع ليلي خاص يمكن تفعيله مباشرةً من الإختصارات الموجودة في شريط الإشعارات، و أخيرًا زوايا الرؤية ممتازة.

و بشكل عام، مستوى الرؤية متوسط تحت أشعة الشمس بالرغم من وجود طبقة خاصة لتحسين ذلك الأمر، لكن على أي حال لن تحتاج إلى أكثر من ذلك غالبًا، و لا تنسى التكلفة الإقتصادية للجوال أيضًا.

الأداء و العِتاد

oneplus-3-benchmark-antutu-w782

عندما نتحدث عن القوة العِتادية الجبارة، فبالتأكيد نحنُ نتحدث عن ون بلس 3، فالشركة قامت بحشر أفضل قطع الهاردوير المتاحة حاليًا، و البعض منها يفوق مُتطلبات الاستخدام الحالي لجميع التطبيقات تامةً.

و تحت الهيكل المعدني، ستجد مُعالج سناب دراجون 820 آخر إصدارات شركة كوالكوم و هو رباعي النواة ’’ Dual-core 2.15 GHz Kryo & dual-core 1.6 GHz Kryo‘‘، و مُعالج رسومي Adreno 530.

و النتيجة هى أداء سلس كالحرير!، و إذا واجهت أية مشكلة فهى من النظام لكن حاليًا يتم إصدار تحديثات فورية لحل أية مشكلة جديدة تطرأ.

و يكفي أن تبقى على علم بأنّ أداء هاتف OnePlus 3، حققّ 141955 نقطة كنتيجة إجمالية للأداء و ذلك من خلال تطبيق أنتوتو، أي أنه تفوق على هاتف سامسونج الرائد اس 7 بفارق 12580 نقطة!، بالرغم من فارق السعر الذي يصل إلى 250 دولار بينهم، و المُعالج الرسومي ’’أدرينو 530‘‘ حققّ 2523 نقطة بفارق أقل بـ 5 نقاط فقط! عن جلاكسي اس 7.

أما فيما يتعلق بالمهام المتعددة و تشغيل أكثر من تطبيق في الخلفية و التنقل بينها بسرعة و سلاسة، فستجد حائط سد في نظام الأندرويد بخصوص تلكّ النقطة، لكونه يحتاج إلى ذاكرة عشوائية كبيرة الحد الأدنى لها هو 2 جيجابايت حاليًا و ستحتاج إلى المزيد، و للدقة 3 جيجابايت كافية جدًا، لكن يبدو أنّ شركة ون بلس تُريد بيع الهاتف لسكان خارج الكرة الأرضية 😀 ، حيثُ عزّزت هاتفها ون بلس تري بذاكرة عشوائية ’’6‘‘ جيجابايت!، و هى أكبر ذاكرة عشوائية متوفرة في هاتف ذكي حاليًا.

و بإختصار،فإن الألعاب و الوسائط المتعددة و تصفح الإنترنت و التنقل بين التطبيقات في الخلفية، كل ذلك سيتم تنفيذه بكل كفاءة بواسطة هاتف ون بلس ثري.

المساحة التخزينية

لا جديد هُنا، و يبقى الوضع كما هو عليه فيأتي ون بلس 3 بمساحة تخزينية 64 جيجابايت غير قابلة للزيادة، و في رأئي لن تحتاج ما هو أكثر حاليًا، لكن البعض قد يُفضل كارت ذاكرة خارجي لنقل الملفات بأريحية، بالرغم من توفر خاصية نقل البيانات من خلال الواي فاي في جميع الهواتف الآن، أو من خلال كابل USB.

الكاميرا

cof
تأتي الكاميرا الخلفية بدقة 16 ميجابيكسل و بفتحة عدسة F/2.0، و مزودة بخاصية المُثبت البصري لصور غير مشوشة نتيجة الإهتزاز، بالإضافة للتركيز التلقائي، و نظريًأ تلكّ المواصفات يُمكنها المنافسة بكل جدارة مع الهواتف الرائدة، لكن هل الواقع كذلك؟.

بالتوجه لتطبيق الكاميرا سنجد أنه مازال بسيط البنية مع بعض التحسينات و الإضافات، لكن قد تجد صعوبة في التنقل بين أوضاع التصوير المختلفة، بينما الوضع اليدوي للتصوير يقدم مميزات جيدة جدًا ’’تغيير مناطق التركيز في الصورة، تعديل سرعة الغالق، و تعديل مستوى الضوء‘‘ وغير ها من الاضافات.

و بالرغم من الإيجابيات الخاصة بتطبيق الكاميرا، إلا أنّ الأداء الفعلي و جودة الصور مُحبط قليلاً، فالألوان ليست زاهية بشكلاً كافي و كذلك جودة الصور متوسطة في الإضاءة المنخفضة و ستجد فيها بعض التشويش، أما في الضوء الساطع و الإضاءة الجيدة فالصور أفضل لكن الألوان ليست كذلك.

و حتى وضع HDR لم يؤدي إلى تحسين جودة الألوان هُنا!، و نقطة أخرى سلبية تتعلق بالمُثبت البصري الذي ما زال بحاجة إلى تثبيت الأيدي أثناء التصوير بسبب سرعة الغالق و يبدو أنّ شركة ون بلس لم تتمكن من تفادي ذلك لحرصها على تقليل التكلفة.

أما بالنسبة للكاميرا الأمامية فتأتي بدقة 8 ميجابيكسل و بفتحة عدسة F/2.0 أي أنها عريضة و مناسبة لصور السيلفي، لكن الأداء الخاص بها متوسط في الإضاءة المنخفضة و جيد جدًا في الإضاءة المناسبة.

بالنسبة لتصوير الفيديو  فبالطبع دقة 4K متوفرة بالنسبة للكاميرا الخلفية، أما الأمامية فيمكنها تصوير فيديو بدقة 1080p.

و للتبسيط، الأداء متوسط بشكل عام سواء تصوير الصور أو الفيديو، لكن يبدو أنّ التكلفة قد أتت على الكاميرا فقط، و غالبية مشتري هاتف ون بلس 3 لا يرتكزون بشكل أساسي على الكاميرا بل يبحثون عن القوة العِتادية الجبارة ذات التكلفة المنخفضة.

الصوت و مُستشعر البصمة

جودة الصوت فوق المتوسط بقليل ولم تصل إلى القمة بسبب توافر سماعة واحدة فقط أسفل الهاتف. أما حساس البصمة فهو يعتبر أحد أفضل المُستشعرات المتوفرة حاليًا، فبمجرد الضغط عليه يتم فتح القفل مباشرةً و ذلك في غضون ’’0.3 ثانية فقط!‘‘ أي أثناء إغماض عينك يتم فتح القفل. مبهر 😯 !

النظام

oneplus 3 اكسجين

 

على عكس الإصدار السابق OnePlus 2 أتى ون بلس 3 بتغييرات رائعة على مستوى النظام ’’أندرويد مارشميلو 6.0.1 و بواجهة خاصة تحمل اسم “أوكسجين‘‘ حيث تم إضافة بعض الخصائص التي أضافت هوية للنظام بدلاً من الأندرويد الخام الصرف، فالآن أصبح بإمكانك تغيير الواجهة للون الأسود مع تعديل الألوان للأيقونات و الرموز لتتناسب مع ذوقك، و تم إصلاح مشكلة تأخر استجابة مُستشعر البصمة، فضلاً عن الإختصارات السريعة لتشغيل التطبيقات من خلال الرسم على الشاشة و هى مُقفلة، كما تم إعادة خاصية تسمى Shelf و هى واجهة به الكثير من الإختصارات يتم الوصول إليها من خلال التمرير إلى اليمين من الشاشة الرئيسية. و بشكل عام النظام أقرب للأندرويد الخام بنسبة كبيرة جدًا، لكن مع هوية تخصيصية تتميز بها شركة ون بلس.

البطارية

بطارية ون بلس تري

3000 ميلي أمبير هى السّعة الجديدة لبطارية ون بلس 3 و التي إنخفضت بسبب هوس الرشاقة و النحافة للتصميمات الحالية للهواتف. لكن عندما تعلم أنّ بإمكانك شحن البطارية إلى 60% في غضون 30 دقيقة فقط بفضل تقنية Dash و هى تقنية خاصة بشركة ون بلس للشحن السريع، و يتم ذلك من خلال شاحن بقوة 4 ميلي أمبير. و بشكل عام، البطارية لن تدوم أكثر من يومٍ واحد للاستخدام المتوسط.

مع وجود تقنية NFC و تزويده بشريحتي اتصال و ذاكرة عشوائية 6 جيجابايت، فإن ون بلس 3 بالفعل ’’ٌقاتل‘‘ من ناحية العتاد، أما التصميم فهو ممتاز نظرًا للسعر لكن لا إبداع فيه، و لكن أتحداك تجد هاتف يعمل بنظام الأندرويد بتلك التكلفة و المواصفات و جودة التصنيع و لا تنسى النظام القريب من الخام تقريبًا. ما يعيبه فقط هو الكاميرا فلا تعقد آمالك عليها بشكل كبير ولكن باختصار، فإن ون بلس 3 سيكون احد أفضل منافسي الشركات الرائدة كسامسونج وسوني وال جي وغيرهم في 2016 و 2017، وبرأئي فهو يستحق سعره بجدارة. دمتم بخير!

 

Comments

comments

عن هشام

هشام، مؤسس ورئيس تحرير تِك جَرام. أب لثلاثة هم قرة عيني، مهووس بالتقنية، خبير SEO و متخصص في شبكات الكمبيوتر و Virtualization.

شاهد أيضاً

سامسونج-جالكسي-A5

سامسونج جالكسي A5 مراجعة شاملة (2017)

ما الجديد في هاتف سامسونج جالكسي A5 وما هي مواصفاته التي جعلت منه واحداً من أفضل الهواتف في الفئة الاقتصادية؟ ادخل لتعرف أكثر.

اشترك معنا في قائمتنا البريدية لتصلك آخر تقاريرنا الحصرية أولا بأول
x